click for full sizeدائرة الإعلام التربوي
2019-9-18
افتتحت وزارة التربية والتعليم من خلال الإدارة العامة للتعليم العام، اليوم، المركز المجتمعي الثاني لتعليم الشباب والكبار مدى الحياة في بلدة اليامون بمحافظة جنين.
جاء ذلك بالشراكة مع الجمعية الألمانية لتعليم الكبار، وكلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة، وبلدية اليامون.
وتكمن أهمية هذه المراكز في أنها توفر فرص تعليمية مدى الحياة لفئات مختلفة دون تمييز من حيث العمر أو النوع الاجتماعي أو الإعاقة أو الخلفية الثقافية أو المستوى الاقتصادي وغيره.
وتقدّم هذه المراكز خدمات التعلم الفردي والمجتمعي غير النظامي لمختلف الفئات، بما يشمل تقديم الدورات والتدريبات، والنشاطات التعلمية والمجتمعية، والمبادرات في سياق التطوير والتمكين، والتدريب المهني والحرفي، ورفع مستوى الدخل، ومحو الأُمّيّة، وتوفير مسارات الفرص الثنائية للتعلم الأكاديمي، وتعزيز التطوع، والتراث الثقافي، والتثقيف البيئي.
وأكدت القائم بأعمال مدير عام التعليم العام في الوزارة د. ربيحة عليان أهمية هذه المراكز بما يضمن تعزيز النهج الذي تتبناه الوزارة "التعلم مدى الحياة"، مشيدةً بالتعاون البنّاء بين الوزارة وشركائها المحليين والدوليين.
وشكرت عليان كل من أسهم في إنجاز هذا المركز، مشيرةً إلى دور هذه المراكز في التغيير الإيجابي في مختلف مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وبما يعزز التكاتف المجتمعي.
من جانبها، أكدت مديرة تربية جنين سلام الطاهر أن الدورات التدريبية والبرامج التي يقدمها المركز نابعة من احتياجات المجتمع المحلي في اليامون، مثنيةً على دور البلدية في توفير مبنى المركز وتشجيع الإقبال عليه من البلدة والبلدان المجاورة للاستفادة من الدورات التي يقدمها.
وفي كلمتها ممثلة عن الجمعية الألمانية لتعليم الكبار، شكرت علا عيسى وزارة التربية والشركاء المساهمين في تحقيق هذا الإنجاز، لافتةً إلى حرص الجمعية على تحقيق نهج "التعلم مدى الحياة"، والعمل مع الشركاء لتطوير مثل هذه المراكز.
من جانبه، رحّب ممثل بلدية اليامون عبد الرحمن حوشيه بالحضور، مشيراً إلى أن هذا المركز يمثل خطوة مميزة من شأنها توفير التعليم النوعي لكافة شرائح المجتمع، مشيداً بدور وزارة التربية والجمعية الألمانية لتعليم الكبار وكلية دار الكلمة في تحقيق هذا الإنجاز بالشراكة مع البلدية.
من جهته، تحدث سامي أبو غزالة ممثل كلية "دار الكلمة" عن دعم الكلية المستمر لمراكز تعليم الشباب والكبار في فلسطين، وأن الخطط الاستراتيجية والخبرات التي تملكها الكلية تُسخّر لتقديم خدمات التعلم النوعي مدى الحياة.
وقدمت مديرة المركز هدى نواهضة عرضاً تعريفياً بالمركز وكيفية تأسيسه، شاكرةً وزارة التربية والداعمين لتحقيقهم هذا الإنجاز.
وتخلل حفل افتتاح المركز فقرات فنية متنوعة من التراث الشعبي الفلسطيني، وفقرات تمثيلية هادفة.
يُشار إلى أن الوزارة ستفتح خلال الأيام المقبلة المركز الثالث لتعليم الشباب والكبار "مركز الكرمل" في يطا بمحافظة الخليل.